تلتزم مدارس التربية الإسلامية بتعليم أبنائها وبناتها الطلاب تعليمًا يرّسخ القواعد الإسلامية الثابتة والتقاليد العربية العريقة، فنحن نشهد نقلة نوعية من التقدم في الحياة مما يوضح لنا تغيّر فِكر طلابنا وطالباتنا اليوم عمن سبقهم، وبناءً عليه نسعى إلى تطويرهم وتعزيز نقاط القوة فيهم وزرع المهارات الحياتية اللازمة لموائمة التقدم العظيم والمضي قدمًا نحو مستقبلٍ واعد.


يصب جلّ تركيزنا على نشأة كل طفل في مدارسنا وتغذية ذهنه وروحه بالإلهام والتحفيز المستمر مما يصقل صفاته الشخصية ومهاراته لمواجهة شتّى صعوبات الحياة وتمكينه من تخطيها بنجاح، والسعي دومًا نحو البحث عن الفرص المثلى لتنمية مواهبهم المتميزة.


يحظى طلاب وطالبات مدارس التربية الإسلامية بأفضل المرافق والموارد اللازمة لاكتمال العملية التعليمية، وبالطبع لا يخفى دور المعلم الملهم وبقية منسوبي المدرسة الداعمين دومًا لطلابنا واحتياجاتهم الفردية.


نسعى في مدارسنا إلى خلق بيئة تعليمية إيجابية يتّسم طلابها بالتعاون والمودة ابتداءً من مرحلة الطفولة في رياض الأطفال مضيًا إلى المرحلة الثانوية حيث هي الخطوة الأولى في خارطة الطريق نحو النمو والتطور المستدام.

ولا يخفى عليّ ولا على الجميع الدور المهم الذي يشغله أولياء الأمور في تحقيق النجاح المستمر، ونأمل دومًا إلى خلق علاقة إيجابية وصادقة وواضحة بين مدارسنا وطلابنا وأولياء الأمور حيث أن التعاون معًا والعمل بيدٍ واحدة يُمكننّا من ضمان جودة التعليم والنجاح بالعملية التعليمية في شتى مراحلها.

أتطلع إلى أن يستشعر كل طالب وطالبة من مدارس التربية الإسلامية مدى أهمية العملية التعليمية التي نحرص دومًا على جودتها المثلى كي نكفل لهم أسس النجاح في المستقبل.

TIS is committed to providing an education that honors the traditions of Islam and the Arabic Culture here in Riyadh. Our students today think and operate differently to the students of years gone by. We must help them develop strong coping mechanisms, transferable life skills and strategies so they can problem solve effectively for the future.



 

Our focus is on nurturing the whole child by inspiring the mind, heart and spirit of each girl and boy to promote strength of character. We seek to enable each student to explore their potential and find their gifts, so they can move into adulthood with confidence to navigate all of life’s opportunities and challenges successfully.



 

TIS students are fortunate to have access to excellent facilities and resources as well as passionate teachers and staff who place the individual needs of students as the focus of all they do. Our goal is to provide an environment where through positive relationships all students have access to a variety of programs that will shape their growth and development from KG through to Grade 12.



 

To my mind, there is another vital ingredient to ensure ongoing success at TIS and that is we have open, honest and positive relationships with the families of all our students. Working together will enable us to provide the best possible education for your sons and daughters.



 

My hope and ambition is that each TIS student will understand and appreciate the significance of all they learn during their time with us and recognize this as a gift as they move into adult life.


مدارس التربية الإسلامية هي مدارس أهلية مصممة لاستقطاب الطلبة السعوديين الى جانب الطلبة من جميع الجنسيات ذوي الثقافه العربية، وتقع في مدينة الرياض.


وهي تمكّن الطالبات من الحصول على شهادة الدراسة الثانوية العامة بنظام المقرارات بمساريه العلمي والأدبي والتي هي متطلب للقبول الجامعي محلياً ودولياً على حد سواء وتضم ايضاً نظام الدبلوما الأمريكية. كما تسعى جاهدة لتوفير بيئة صحية تعليمية تنمّي الطلاب أكاديمياً واجتماعياً، وتغرس المدارس في نفوس طلابها وطالباتها القيم الثقافية والوطنية لبلدهم. وتعد مدارس التربية الإسلامية من رواد التعليم الأهلي ذي الجودة في المملكة العربية السعودية وذلك لتبنيها كل ما هو جديد ومفيد وتطويعه لخدمة العملية التعليمية والتربوية.


تأسست مدارس التربية الإسلامية من قبل صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت فيصل بنت عبد العزيز وذلك في عام 1384 هـ 1964 م منذ ما يزيد عن خمسين عاماً .. ثم آلت ملكيتها في عام 2006 إلى معالي الدكتور محمد بن أحمد الرشيد وزير التربية والتعليم السابق (يرحمه الله – عام 1435هـ) . تتميز مدارس التربية الإسلامية بتفوق طلابها وطالباتها في الدراسة الجامعية والحياة العملية إذ تقلد معظم خريجيها وخريجاتها مناصب قيادية في مجالات الطب والأدب والتعليم والإعلام وتبوأت خريجاتها المراكز الأولى في اختبار الثانوية العامة ونلن شهادات تقدير حكومية، بلغ عدد خريجات مدارس التربية الإسلامية منذ التأسيس وحتى عام 2015م (3288) طالبة .



تنفرد مدارس التربية الإسلامية عن مثيلاتها من المدارس بتبنيها لبرامج تقدير الذات ومهارات الحياة وكذلك التحدث باللغة العربية الفصحى داخل أسوار المدرسة .

الأسلوب المتبع في المدارس

  • توفير تعليم راسخ من خلال مناهج وزارة التربية والتعليم إضافة إلى تعليم اللغات والعلوم والرياضيات والعلوم الاجتماعية باللغة الإنجليزية.
  • تحديث الإمكانات المدرسية بشكل منتظم لمواكبة التقدم التقني في الوسائل التعليمية , والتعليم الإلكتروني .
  • دعم التواصل مع أولياء الأمور لمتابعة تطور أداء الطلاب والطالبات وتهيئة أوقات مخصصة للقاء أولياء الأمور .
  • تطوير خطط مناسبة لدعم الطلاب و الطالبات الذين يعانون من بعض الصعوبات في التعلم.
  • تمكين الطلاب والطالبات من تطوير مهاراتهم الحياتية من خلال مناهج وأنشطة مناسبة.
  • تنمية مهارات الإبداع والاختراع لدى الطلاب والطالبات وتوفير الجو الملائم لذلك.
  • بث روح المواطنة من خلال مواد تعليمية و أنشطة لامنهجية منوعة .
  • دمج مهارات التفكير في المناهج الدراسية وطرق التعليم .
  • اختيار هيئة إدارية وتعليمية تتمتع بكفاءة عالية.

الأهداف العامة للمدارس

منذ نشأة المدارس و هي تسعى لتحقيق أهدافها التربوية و التعليمية في جملـة واحـدة ( العلـم الراسـخ ) على النحو التالـي :

  • تمكين الطلاب و الطالبات من تعلم ،وتطبيق ،وعرض معارفهم للمبادئ العلمية من خلال اكتشاف العالم من حولهم باستخدام الأساليب العلمية و تشجيع الإبداع والاختراع .
  • تمكين الطلاب والطالبات من إتقان مهارات التواصل الشفهي، والكتابي باللغتين العربية الفصحى و اللغة الإنجليزية .
  • تمكين الطلاب والطالبات من تعلم الأساسيات المطلوبة لحياة صحية آمنة وبلياقة جسمية عالية .
  • تمكين الطلاب والطالبات من مهارات الحاسب الآلي وتطبيق هذه المهارات خلال دراستهم.
  • تشجيع البحث العلمي وطرق تطبيق المشاريع .
  • تسعى مدارسنا للارتقاء بالعملية التعليمية من مجرد حفظ الحقائق والمعارف إلى النقاش والتفكير ومن ثم ربط الحقائق وإيجاد العلاقات والانطلاق نحو الإبداع. كما تسعى مدارسنا إلى توفير بيئة دراسية آمنه تُرحب بأبنائنا وبناتنا من خلال توفير كافة المعايير الخاصة بذلك في المجتمع المدرسي