ومن أهم هذه البرامج / البرنامج الدولي وهو برنامج معتمد من هيئة الاعتماد الأمريكي NCA AdvancED يتبع البرنامج معايير ولاية ميشيغان .

طرحت مدارسنا البرنامج الدولي تجاوبا مع رغبة العديد من أولياء الأمور وتحقيقاً لأهداف مدارسنا، ولقد بدأنا فعلاً بالدبلوما الأمريكي منذ عام 2011-2012م وتم تزويد البرنامج بكافة الإمكانات والكادر التعليمي والإداري الأجنبي المؤهل لتحقيق أعلى المستويات من الأداء.

إن اعتماد البرنامج الدولي لا يعني إطلاقاً التخلي عن تدريس اللغة العربية، والعلوم الدينية، والعلوم الاجتماعية بكفاءة عالية، نسبة البرنامج العربي مايقارب 30% من المناهج المقررة، وحسب متطلبات الوزارة .

هو برنامج معتمد من هيئة الاعتماد الأمريكي (NCA AdvancED)، يتبع البرنامج معايير ولاية ميشيغان في أمريكا فيما يتعلق بالمقررات المطروحة للبرنامج الدولي والتي تشمل ما يلي:

اللغة الإنجليزية ELA) ) والرياضيات (Math) والعلوم (Science) والعلوم الاجتماعية ) Social Studies) وبعض المواد الاختيارية (Elective) مثل: (Foreign Language لغة أجنبية – الفرنسية …) ( Art فنون) (Drama مسرح) Physical Education) النشاط الرياضي ( وتشمل ما يقارب 70 %من مجموع المناهج المقررة .

برنامج الدبلوما الأمريكي :

هو برنامج معتمد من هيئة الاعتماد الأمريكي NCA AdvancED يتبع البرنامج معايير ولاية ميشيغان .




(Thinking Based Learning)

لقد تبنت مدارس التربية الإسلامية برنامج ( التعليم المبني على التفكير ) منذ العام 2008-2009 تحت إشراف المركز الوطني الأمريكي NCTT لتكون مدرسة معتمدة على التفكير.

التعلم المبني على التفكير هي عملية تجعل الصفوف الدراسية متمحورة حول الطالب وتعزز التعليم، على عكس الصفوف الدراسية التي تركز على المعلم حيث يستقبل الطالب المعلومات ويحفظ القاعدة عن ظهر قلب دون فهمها.

لقد غير الكثير من المعلمين في مدارسنا طريقة تعليمهم وإعطائهم للدروس بعد أن أصبحوا معلمين معتمدين للتعلم المبني على التفكير. ونتائج ذلك كانت مثيرة فعلا. ومن الأمثلة على ذلك مثال الطاقة المذكور سابقاً، ولكن بالإضافة إلى ذلك إدخال مهارات التفكير في المواضيع الأكثر شيوعاً كالمقارنة والمقابلة، التصنيف والتنبؤ، والحكم على موثوقية مصادر المعلومات. وقد تم تعديل مهارات التفكير لتتناسب مع الفئة العمرية لطلاب و طالبات رياض الأطفال و الصفوف الابتدائية و جُعِلت أكثر تطوراً في الصفوف المتوسطة و الثانوية.

بدأ التدريب لمعلمات المرحلة الابتدائية ورياض الأطفال، ثم شمل التدريب معلمات المرحلتين المتوسطة والثانوية. وقد قامت لجنة معتمدة من مركز NCTT بالعمل على إعادة تخطيط المناهج وبنائها على دمج مهارات التفكير من مرحلة رياض الأطفال إلى المرحلة الثانوية وذلك بعد أن أتمت جميع معلمات المدارس مرحلة التدريب، كما يتم تدريب المعلمات المستجدات سنوياً على هذا البرنامج. كما تم تدريب المعلمين في قسم البنين من مدارس التربية الإسلامية على العمل على برنامج الـ TBL .

حصلت مدارس التربية الإسلامية على شهادة المركز الأمريكي الوطني لتعليم التفكير في 8/4/1432هـ الموافق 13/3/2011م ويقوم الدكتور روبرت شوارتز مدير المركز القومي لتعليم التفكير بمتابعة تطبيق البرنامج من خلال زياراته الدورية للمدارس.

تسعى المدارس بشكل دؤوب إلى توفير البيئة التربوية المميزة وذلك من خلال توفير الكفاءات ذات الخبرات التربوية العالية التي تعمل على تشجيع الطلاب والطالبات على الإبداع والتميز.


تدعم مدارس التربية الإسلامية طلابها و طالباتها الموهوبين في كل المجالات , وتساعدهم على صقل مهاراتهم في المجال الذي يهتمون به , بحيث تقدم المدارس الدعم المستمر لطلابها و طالباتها في مجال البحث العلمي و المشاركة في المعارض العلمية .


تقدم المدارس الإرشاد اللازم والتدريب المستمر من خلال توفير ورشات عمل للطالبات والطلاب المشاركين في المعارض العلمية وغيرها من الأنشطة , كما توفر لهم التسهيلات المطلوبة لكي يتمكنوا من التنظيم والتنسيق بين متطلبات الدراسة والمشاركات الأخرى , مما يسهل لهم الطريق إلى الإنجاز والإبداع .

هذا المشروع الغضَ الذي تقدمه مدارس التربية الإسلامية لبناتها هو حلقة من حلقات فهم واقعهن وتواصلهن و تطويرهن, ليتسنمن ذرى التغيير المثالي لمواجهة التحديات,رغبة منًا في أن يكون هذا البرنامج نواة أصلية في سبر أغوار الحياة بصورها الحافلة بالمضامين المتناقضة و تراوحها بين مختلفين بشكل دائم.وغير ذلك من امور تكشف غموض الحياة وتسهم في استشراف المستقبل بأشكاله المختلفة.


حفل برنامج ( المرأة المحمدية ) بأهداف متعددة اتخذناها انطلاقة كريمة للفتاة، ومن أبرزها :
  • اكتشاف أسس المعاملات التي تميز ديننا الحنيف .
  • تعزيز مكارم الأخلاق والدعوة إلى القيم والمبادئ.
  • وعي المرأة بدورها الأساسي في المجتمع في مراحل سنيها المختلفة .
  • اكتساب القدرة على التعبير الصحيح في إثارة قضاياها .
  • تنمية الإحساس بمشاكل وهموم المجتمع الأسرية والاقتصادية والفكرية ..
  • رفع مستوى الصحة النفسية والمعنوية .
  • كسب الثقة والاعتزاز بالنفس، والتكافل مع المجتمع .
  • توسيع مدارك الفتاة وجعلها تتكيف في اكتشاف الواقع وطرق التواصل معه بصور إيجابية.
  • توضيح طرق ووسائل الخلاص من المشاكل السلوكية والمشاعر السلبية التي قد تكون متواجدة في البيئة المدرسية•
  • الوعي بما تواجهه الفتاة في حياتها من مستجدات وتقلبات والارتقاء بها في التعاطي مع شؤون الحياة اليومية .
  • تقوية الروابط الأسرية في المجتمع من خلال بث معايير شرعية للعلاقات التي تربط المرأة مع أفراد أسرتها والمجتمع
  • تصحيح الخطاب الخاص بالمرأة في الحياة وفق منظور واعٍ يكفل لها حرية التعبير عن الرأي من وجهة إسلامية .
  • توسيع الهوية الثقافية والمعرفية بمختلف مناحي الحياة دون قصرها على جوانب دون أخرى.
تم تطبيق البرنامج في مرحلتي المتوسطة و الثانوية :
  • المرحلة الأولى بدأت في عام 2009-2010 م و كانت تشمل دورة مهارات العلاقات الإنسانية و التربية بفعالية لجميع موظفات المرحلة المتوسطة و الثانوية. ودورة واثق لثلاثين طالبة من المرحلتين ليكنَ قادة المرأة المحمدية ,حيث يخضع اختيار الطالبات لمعايير محددة غير مرتبطة بمستوى تحصيل الطالبة
  • المرحلة الثانية بدأت في عام 2011-2010م وتم فيها تدريب أكثر من 600 طالبة على مستويات دورة واثق الثلاث و عقد منتديات ثقافية تستضيف شخصيات ناجحة من مجتمعنا تهدف إلى إظهار السلوكيات و المهارات التي ساعدت على نجاح المتحدث، و برامج خدمة مجتمع وتشمل أعمال خيرية داخل المدرسة أو خارجها، و دورات مسائية تقدمها المدارس بالتعاون مع جهات تدريب للأمهات و الطالبات، و الأعمال التطوعية تشارك فيها الطالبات بما يسهم في تطوير المرأة المحمدية.